جرائم “إسرائيل”

تعددت الأسباب التي بها حصنت “إسرائيل” نفسها من المساءلة الدولية، ومن أبرز هذه الأسباب قدرتها على توظيف “الهولوكوست” في مواجهة الانتقادات التي توجه إلى انتهاكاتها وجرائمها. فهي ومناصروها لا يتركون زماناً أو مكاناً من دون إقحامها في أذهان العالم، حتى بات الكثير من الناس يرون أن ما ارتكب من جرائم في حق اليهود يعطي صك غفران لجرائم “إسرائيل” حيثما وقعت ضد العرب. وقد قادت الجرائم الصهيونية المتراكمة إلى نوع من التمرد على عصمة الكيان الصهيوني، برز بعضها مؤخراً في طلب يهود رفع أسماء ذويهم من على النصب التذكاري “ياد فاشيم” في الكيان الصهيوني لأنه أصبح يستخدم من جانب المسؤولين “الإسرائيليين” ذريعة إلى “ارتكاب هولوكوستات أكثر”.


كما ارتفعت أصوات دولية مختلفة منددة بالجرائم الصهيونية. وقد أصاب الهلع المسؤولين الصهاينة من أن تتحول الاحتجاجات الدولية على جرائمهم إلى أفعال، سواء من خلال ملاحقتهم قضائياً، أو من خلال الإدانة في المؤتمرات الدولية، أو المقاطعة لبعض مؤسساتهم من قبل مؤسسات دولية متنوعة. ولا ريب أن هناك زخماً دولياً يحتاج إلى دعم عربي، إذ من دونه قد يتراخى المد الملاحق للجرائم الصهيونية.

فالبلدان العربية مهما كانت خلافاتها ينبغي ألا يؤثر ذلك في عمل موحد منها لمتابعة الأمر، لأن تكوين رأي عام دولي فعال ضد الجرائم “الإسرائيلية” لا يقيد إلى حد بعيد قدرة “إسرائيل” على ارتكاب جرائم جديدة فحسب، وإنما يخلق أيضاً ضغطاً عالمياً عليها كما على حلفائها من أجل تمكين الفلسطينيين من حقوقهم المشروعة. فالدول تتمادى في غيها كلما وجدت أن بإمكانها أن تفلت بجرائمها وانتهاكاتها، وقد كان هذا ديدن “إسرائيل” على مدى العقود الماضية.

إن إرسال بعثة من الجامعة العربية إلى قطاع غزة للتحقيق والتوثيق في الجرائم “الإسرائيلية” خطوة أولى، لكن ينبغي أن تكون خطوة في نطاق استراتيجية عربية متكاملة تنطلق من توثيق الجرائم، وتكوين الفرق القانونية والإعلامية بل والسياسية، وكذلك التنسيق مع الجمعيات الأهلية التي تهتم بحقوق الإنسان عربياً ودولياً من أجل تكوين الرأي العام العالمي الفعال الواعي لتلك الجرائم والمؤيد لملاحقة الذين ارتكبوها. فالخطوات الصغيرة المتبعثرة غير المنسقة ليس بمقدورها خلق زخم فعال في مواجهة حملة دعائية صهيونية مستمرة على مدى عقود طويلة تمكنت من صنع طوق محصن للكيان الصهيوني من الملاحقة الجدية.

وسيكون تضييعاً لحقوق العرب الركون إلى ما قد تفعله المنظمات الدولية المدنية ضد الجرائم الصهيونية. فتلك المنظمات كما الدول الأخرى المساندة للحقوق العربية سرعان ما ستتراخى في حملتها إذا وجدت العرب أنفسهم غير مهتمين بملاحقة الأمر بما يستحق من جدية.

نقلا عن جريدة الخليج

أيهم جزان

10 responses to “جرائم “إسرائيل”

  1. حسام الأخرس

    كلام سليم ولكن كما يبدو العرب لم يتفقوا على حل موحد مع بعضهم حتى يتفقوا على حل مع اسرائيل !!

  2. اعزائي هل انتهت جرائم اسرائيل بانتهاء الهجوم على غزة؟!!! أراكم مثل عادة العرب دوما تتحمسون كثيرا للفكرة والتنفيذ يبرد بعد وقت قليل.
    أين انتم ولماذا لم تكملو ما بدأتم به هنا في هذه الصفحات؟ أم ان بدفن الشهداء برد حماسكم؟
    تحياتي لكم وتمنياتي أن تكملو ما بدأتم به هنا عن جرائم اسرائيل ضد الانسانية.

  3. israel is an army which had a country but other countries had army
    this is terrorist regime of tel aviv

  4. إذتخلينا عن أخوتنا في فلسطين سوف ياتي يوم يتخل عنا العالم وصدق رسولنا الكريم عندماقال إن الله في عون العبد مادىما العبدفي عوني أخيه

  5. كيف نساعد اخواننا المسلمين بفلسيطن و العراق و كل مكان ضد اعداء الاسلام ماديا و معنويا ، بالنسبة لماديا هل تصل المساعدات المادية فعلا اليهم؟؟؟

  6. كلنا فلسطينيون We are all Palestinians כולנו פלסטינים

  7. حسبي الله ونعم الوكيل

  8. ما اخد بالقوة لا يسترجع الا بالقوة مقولة مشهورة للجبهة التحريرية الجزائرية لا سلم لا سلام لازم حمل السلاح و اجبار العدو على الرضوخ بالقوة لان العرب تواطاو مع اليهود و اصبحو منشغلين بالفسق و التعري

  9. الله اكبر
    الموت لامريكا
    الموت لاسرائيل
    اللعنة على اليهود
    النصر للاسلام

    من اجل هذا الشعار تحالف العرب مع امريكا واسرائيل ضد اليمن
    ولكن كما انتصرهذا الشعار يوما من جبال مران في صعدة رغم قلة العدة والعتاد سياتي اليوم الذي يدوي صداه في الاقصى بحول الله
    السؤال هو اين دور الشعوب في وعي ما يحدث ؟!

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s